أكثر من 700 عمل تشكيلي يشاركون في الدورة التأسيسية لأيام قرطاج للفن المعاصر

تسجّل الدورة التأسيسية لأيام قرطاج للفن المعاصر مشاركة ما لا يقلّ عن 400 فنان تشكيلي، وعرض حوالي 700 لوحة فنية تشكيلية، وتنتظم بميزانية قدّرت بحوالي 500 ألف دينار، وفق ما أعلنت عنه مدير الدورة فاتن شوبة في ندوة صحفية انتظمت صباح الاثنين بمدينة الثقافة.

وأعدّ المنظمون مجموعة من الأجنحة المخصّصة للعرض منها جناح وزارة الشؤون الثقافية سيتم فيه تكريم مجموعة من الفنانين التشكيليين بالإضافة إلى عرض مجموعة من اللوحات الفنية المقتناة من قبل الوزارة، بالإضافة إلى جناح خاص بالمبدعين الشبان وثلاثة أجنحة للهياكل المهنية وهي اتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين والرابطة التونسية للفنون التشكيلية وكذلك نقابة الفنانين التشكيليين.

وتكريسا لمبدأ اللامركزية الثقافية، خصّصت الهيئة المديرة لأيام قرطاج للفن المعاصر جناحا للجهات، حيث سيحتضن أفضل خمسة مشاريع تم تقديمها في أيام قرطاج الجهوية للفن المعاصر، التي انطلقت يوم 30 جوان الماضي من مدينة الحمامات وجابت كل من مناطق الرديف والقيروان وقرقنة وسليانة.

وسيتم تركيز مختلف هذه الأجنحة إلى جانب جناح يضم 9 أروقة تونسية، بالبهو الرئيسي لمدينة الثقافة.

ورصد المنظمون 3 جوائز مالية لـ « أفضل مشروع فني جهوي » و « النقد الفني (أفضل مقال للنقاد الشبان)، وكذلك « أفضل مشروع فني للمبدعين الشبان ». وتبلغ قيمة كل جائزة 3 آلاف دينار.

وتنتظم يوم 21 سبتمبر ندوة فكرية بعنوان « السوق العالمي للفن: الأنظمة والآليات » سيديرها الأستاذ فاتح بن عامر، ويحاضر فيها أكاديميون ونقاد وفنانون من تونس والعراق وسوريا والجزائر والمغرب والنمسا. وتليها يوم 22 سبتمبر ندوة ثانية بعنوان « الفن المعاصر من المحلي إلى العالمي »، سيقدمها الأستاذ والمؤرخ الفرنسي « بول آردان.

وتستقبل التظاهرة ضيوف شرف من مهنيين وخبراء و نقاد ورعاة الفن وصحفيين و مؤرخين وأصحاب الأروقة الأجنبية، يمثلون 16 بلدا هي الجزائر والمغرب وسوريا والأردن وقطر وسلطنة عمان وليبيا وموريتانيا والكويت وفلسطين وتركيا والنمسا وفرنسا والسويد وبريطانيا وبلجيكا. وتهدف هذه البادرة إلى الترويج لهذه التظاهرة في دورتها الأولى وللفنانين التونسيين المشهورين أو المبتدئين.

ويسعى منظمو أيام قرطاج للفن المعاصر إلى الترويج لكل الفنانين التونسيين على الصعيد الوطني والدولي، وإنشاء شبكات تواصل بين مختلف الفاعلين في القطاع، ووضع الخطوط العريضة لسوق فنية تونسية حقيقية راسخة في المعاصرة.

وتنفتح الأيام على عدد من الأروقة في العاصمة وأحوازها منها رواق « الكسندر روبتزوف » بالمرسى ورواق المدينة ورواق الفنون ببن عروس ورواق دار الثقافة المغاربية ابن خلدون ورواق السعدي بقرطاج وكذلك رواق عين بقرطاج صلامبو.

أيام قرطاج للفن المعاصر في أرقام:

* عدد الأروقة التونسية 09

*عدد الأعمال المعروضة 117

*عدد الفنانين المشاركين 89

*عدد الأروقة الأجنبية 08

*عدد الأعمال المعروضة 73

* عدد الفنانين المشاركين 48

*معرض اتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين

*مدينة الثقافة 50 فنانا و 50 عملا

*دار الثقافة ابن خلدون و رواق الفنون بن عروس 70 فنانا و 70 عملا

*الشاحنة المتنقلة 160 عملا (80 فنانا تونسيا و 80 فنانا أجنبيا)

*معرض الرابطة التونسية للفنون التشكيلية

* مدينة الثقافة 21 عملا

رواق القرماسي 20 عملا

*معرض نقابة الفنانيين التشكيليين

16 فنانا و 16 عملا

* معرض تكريم رواد الثمانينات

38 فنانا و 75 عملا

* معرض وزارة الشؤون الثقافية

03 فنانين و عدّة أعمال

* معرض الجهات

5 فنانين و5 أعمال

معرض المبدعين الشبان

7 فنانين و 7 أعمال

مقالات ذات صلة المزيد عن المؤلف