البرنامج الوطني “شباب تونس في مهرجان قرطاج الدولي ومهرجان الحمّامات الدّولي”: “لنجعل الثّقافة مدينة بحجم الوطن نعيشها معا….”

بعد استضافة شباب ولايات تطاوين وصفاقس والقيروان والمهدية ومدنين وبن عروس والقصرين، يحل شباب ولاية توزر اليوم السبت 23 جويلية 2022 ضيوفا على مهرجان قرطاج الدولي، وكان مهرجان الحمامات الدولي قد استقبل في سهرة يوم أمس الجمعة 22 جويلية 2022 شباب ولاية سوسة، وذلك في إطار البرنامج الوطني “شباب تونس في مهرجان قرطاج الدولي ومهرجان الحمّامات الدّولي”: “لنجعل الثّقافة مدينة بحجم الوطن نعيشها معا….”
وسيكون شباب ولاية زغوان يوم 27 جويلية 2022 ضيوف مهرجان الحمامات الدولي في سهرة الفنان لطفي بوشناق، أما شباب ولاية سيدي بوزيد فسيكونون على موعد مع عرض مغني الراب بلطي يوم 31 جويلية 2022 بالمسرح الأثري بقرطاج.
ويهدف هذا البرنامج الذي أقرته وزارة الشؤون الثقافية لتعزيز حضور شباب الجهات في المهرجانات الكبرى عبر مواكبة عروضها والاطلاع على التجارب المتجددة في صناعة العروض الفنية.
ويتيح هذا البرنامج الوطني الفرصة أمام الشباب لدعم زادهم الثقافي، حيث تشمل زيارتهم للعاصمة جولة في مختلف أقطاب مدينة الثقافة الشاذلي القليبي مما يمكنهم من الاطلاع على خصوصيات هذا الصرح الثقافي النابض بالفعل الثقافي والمنفتح على التنوع الجهوي في كل أنشطته، وبمناسبة استضافة شباب الجهات سيتم إهداؤهم مجموعة من الكتب القيمة قصد تحفيزهم على المطالعة وتنمية معارفهم.
وتسعى الوزارة من خلال هذا البرنامج الوطني لتكريس لا مركزية الثقافة وتفعيلها على أرض الواقع عبر فتح نافذة للشباب لمواكبة أكبر العروض في مهرجان قرطاج الدولي ومهرجان الحمامات الدولي.
وينتفع بهذا البرنامج الذي بادرت الوزارة بتنفيذه للمرة الأولى، أكثر من 1200 شابّ من كل جهات البلاد، ومن شأنه أن يساهم في مزيد تعزيز انفتاح التظاهرات الفنية والثقافية الكبرى مثل مهرجاني قرطاج والحمامات الدّوليّين على المؤسسات الثقافية في كل دور الثقافة والمركّبات الثقافية والمعاهد الجهوية للموسيقى وغيرها من المؤسسات التي سيكتشف روادها والقائمون عليها سهرات من مهرجاناتنا الكبرى.
يأتي هذا التمشّي أيضا في إطار الحرص المتواصل على تطوير آليات العمل بالمؤسسات الثقافية والإحاطة بالمشرفين عليها ولتعزيز فرصاستقطاب الرّواد والمهتمّين بالفعل والنّشاط الإبداعي من قبل فئات الشباب والانخراط بدور الثّقافة والإقبال على الأنشطة الإبداعية والاطّلاععلى التجارب المجددة والعروض الثقافية الكبرى بهذه المؤسسات.
وتم توزيع هؤلاء الشّباب على 24 سهرة فنية من ليالي مهرجاني قرطاج والحمامات الدّوليين خلال شهري جويلية وأوت 2022.
ويستهدف هذا البرنامج أيضا المشرفين على دور الثقافة والمؤسسات الثقافية عموما إلى جانب روّاد هذه المرافق الثقافية من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و18 سنة.
ويسعى هذا البرنامج كذلك، لدعم المكانة الهامة للمؤسّسات الثقافية وروادها داخل الجمهورية لما تقوم به من مجهود كبير في تأطير الشباب المبدع، ولبناء الذات الثقافية المحلية والهوية الحضارية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف