التباحث حول سبل توسيع نطاق التعاون بين تونس و جيبوتي في المجالات الإبداعية

على هامش أشغال الدورة 18 للقمة الفرنكوفونية المنعقدة بجزيرة جربة، التقت وزيرة الشؤون الثقافية الدكتورة حياة قطاط القرمازي الاحد 20 نوفمبر 2022 بوزيرة الشباب والثقافة في جمهورية جيبوتي الدكتورة هبو مؤمن عسوي الوفد المرافق لها، للتباحث حول سبل توسيع نطاق التعاون بين البلدين في المجالات الإبداعية ولطرح جملة من المقترحات العملية للدفع بنسق التبادل الثقافي وللنظر في إمكانية تحديد التوجهات المشتركة للمرحلة القادمة.
وبهذه المناسبة أكدت الدكتورة حياة قطاط القرمازي أهمية توحيد كل الجهود لبناء شراكة حقيقية بين البلدين في المجال الثقافي لما من شأنه أن يساهم في دعم الإنسانية والارتقاء بالمجتمعات وخلق فضاء مشترك للانتاج الفكري والابداعي، موضحة أن القطاع الثقافي أصبح اليوم عاملا أساسيا من عوامل التبادل المعرفي بين الشعوب.
واعنبرت وزيرة الشؤون الثقافية أن القمة الفرنكوفونية هي الفضاء الطبيعي المشترك والإطار الامثل لمزيد تعزيز أواصر التعاون بين البلدان الإفريقية وتكريس مبادئ الاندماج الثقافي والانفتاح على مختلف الثقافات الأخرى التي تشترك مع الجمهورية التونسية في تاريخها وحضارتها وتراثها الإنساني.
من جهتها ثمنت وزيرة الشباب والثقافة الدكتورة هبو مؤمن عسوي مجهودات كل القائمين على انجاح كل الجوانب المتعلقة بالقمة الفرنكوفونية بجزيرة جربة، معربة عن أملها في فتح آفاق جديدة أمام كل الفاعلين الثقافين في جمهورية جيبوتي لتبادل الخبرات مع المبدعين والمثقفين التونسيين في مختلف القطاعات الثقافية.
وفي ختام اللقاء اتفق الطرفان على الانطلاق في إعداد مشروع برنامج تنفيذي لتحديد أوجه التعاون بين البلدين في ما يتعلق بقطاعات المسرح والفنون التشكيلية والصناعات الثقافية والابداعية وتثمين التراث وتوظيفه ضمن سياق تنموي اقتصادي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف