الثالوث المحرّم في إبداع المرأة العربية” في ملتقى المبدعات العربيات بسوسة”

 تحت إشراف وزارة الشؤون الثقافية وبدعم من المندوبية الجهوية بسوسة، تنظم جمعية المبدعات العربيات بسوسة الدورة الرابعة والعشرين من ملتقى المبدعات العربيات أيام 12و 13 و14 ماي 2022 تحت عنوان “الثالوث المحرم في إبداع المرأة العربية”. تنطلق النسخة الجديدة يوم الخميس 12 ماي في التاسعة صباحا بكلمة الافتتاح وتلاوة الورقة العلمية للملتقى، ثم تنتظم الجلسة العلمية الأولى برئاسة الأستاذ رضا بورخيص وفيها مداخلة الأستاذة رفيقة البحوري من تونس بعنوان “إسقاط الأقنعة: الغواية والمعاناة”، تليها مداخلة الأستاذة مريم جبر من الأردن حول “التطرّف الديني في الرواية النسوية العربية”، ثم تقدم ليلة ناسمي من المغرب مداخلة بعنوان “الخطاب الأدبي ومظاهر اختراق المسكوت عنه”. الجلسة العلمية الثانية تنطلق في الثالثة والنصف مساء برئاسة الأستاذة منية شواري من تونس، وخلالها يقدم المبدعان جليلة بكار والفاضل الجعايبي “شهادة بصوتين حول الثالوث المحرم في أعمالهما المسرحية”. إثر ذلك تقدم سوسن ديكو من سوريا مداخلة بعنوان “الثالوث المحرم في إبداعات المرأة العربية: قراءة إبستيمولوجية”، ثم تقدم الأستاذة وفاء البوعيسى من ليبيا مداخلة حول “التطرّف الديني، نتيجة الواقع أم النص؟: مقاربة في ظاهرة العرب الأفغان برواية فرسان السعال”. في السهرة تنتظم مائدة مستديرة حول “الثالوث المحرم في رواية “نازلة دار الأكابر” لأميرة غنيم بإدارة الأستاذة آمنة الرميلي. يوم الجمعة 13 ماي، تلتئم الجلسة العملية الثالثة في العاشرة صباحا برئاسة الأستاذة فدوى العذاري من تونس وتقدم فيها الأستاذة آمنة الرميلي مداخلة بعنوان “ما الذي بقي محرّما من الثالوث المحرّم في كتابات المرأة العربية؟ قراءة جندرية” ثم تتحدث الأستاذة رشا سمير من مصر عن “الثالوث المحرم في حياة بطلات روايتيْ “جواري العشق” و”سألقاك هناك” تليها مداخلة الأستاذة سلوى العايدي من تونس حول “الإبداع المؤنث والثالوث المحرّم: قراءة تحليلية لأعمال فنانات تشكيليات تونسيات”، بعد الاستراحة تقدم الشاعرة راضية الشهايبي من تونس مداخلة بعنوان “كيف تتحرّر الكاتبة من الثالوث المحرّم دون أن تتمرّد” فالأستاذة رجاء بن منصور من الجزائر التي تقدم مداخلة حول “الخطاب النسوي وسؤال الهوية بين قيود الواقع ولا حدود المتخيّلّ”. أمّا الجلسة العلمية الرابعة فيترأسها الأستاذ مكرم الأنصاري وفيها مداخلة لنسرين شعبوني من تونس بعنوان “conférence dansée autour de ma chorégraphie andalouses, un solo ensemble” تليها مداخلة الأستاذة كريمة بن سعد حول “الثالوث المحرّم في الفن التشكيلي: قراءة في عدد من التجارب التشكيلية العربية النسوية”، ثم سهام بلخوجة التي تقدم “ملحمة الأجساد الحالمة” لتكون السهرة شعرية مع نفيسة التريكي وراضية الشهايبي وآمنة الرميلي ومحمد أمين بن علي والأسعد شبشوب. يوم السبت 14 ماي في العاشرة صباحا تنطلق الجلسة العلمية الخامسة برئاسة الأستاذة زهور كرّام حيث تقدم ليندا عبيد من الأردن مداخلة حول “تحولات الذات الأنثوية في رواية السيرة الذاتية النسوية، رواية خارج الجسد أنموذجا، تليها ريما عوّام من لبنان في شهادة بعنوان “الثالوث المحرّم في لوحاتي”، ثم خديجة المكشّر من تونس في مداخلة بعنوان “أخفي عنّي هؤلاء النساء اللاتي لا أجرؤ على رؤيتهنّ” فعرض فيلمها “بلبل” ثم مناقشة الفيلم مع الفنانة فاطمة بن سعيدان فاختتام الملتقى وتوزيع الشهادات على المشاركات. ويشهد الملتقى أنشطة موازية وهي معرض للفنّ التشكيليّ بمشاركة لكريمة بن سعد وسلوى العايدي من تونس وريما شامل عوام من لبنان، فضلا عن رحلة ترفيهيّة ثقافيّة لزيارة معالم أثريّة بجهة الساحل بالشراكة مع جمعيّة الأندلس للثقافة والفنون.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف