العلامة حسن حسني عبد الوهاب يتصدر عناوين الحياة الثقافية

تزامنا مع افتتاح الموسم الثقافي 2018/2019 صدر هذا الأسبوع العدد 293 لشهر سبتمبر من “الحياة الثقافية”. وبه تواصل المجلة اهتمامها بجديد النتاج الفكري والفني بما تنشره من دراسات ومقالات تتابع الشأن الأدبي بجميع تعبيراته، شعرا ونثرا وبجميع المجالات الفنية من مسرح وموسيقى وسينما وفنون تشكيلية وغيرها، منفتحة في ذات الوقت على الحركة الإبداعية سواء التونسية أو العربية أو العالمية.

مستهل العدد كان بافتتاحية لرئيس التحرير تحت عنوان “لا خلاص لنا إلاّ من جهة الثقافة”.

الذكرى 50 لوفاة العلامة حسن حسني عبد الوهاب كانت أبرز عناوين العدد. إذ خصصت المجلة ملفا لهذه الذكرى التي انتظمت خلالها ندوة علمية ساهم في تأثيث مداخلاتها ثلة من أبرز الباحثين والأكاديميين والكتاب وارتأت مجلة الحياة الثقافية إلى نشر مساهماتهم تعميما للفائدة الأدبية والنقدية والتاريخية لهذه الندوة العلمية حتى تكون مادة مرجعية توضع على ذمة الطلبة والباحثين.

يذكر أن المشاركين في هذه الندوة هم على التوالي: محمد المي والهادي التيمومي وجلول ريدان ومحمد المختار العبيدي وسمير بشة وجلول عزونة والمعز الوهايبي والمهدي مقدود ونورالدين الدقي.

في باب الدراسات والقراءات كتب يوسف الحناشي “نحو التأسيس لعلم النص”. ونقرأ لمراد الخضراوي “شعرية الجبل شريعة الشخصية”. ويطلعنا عبد الفتاح بن حمودة على تجليات سكنى العالم شعريا من خلال ديوان بقايا نعاس لنزار الحميدي. ويكتب الهادي محمد عرجون “الافتراضي في لعبة الشعر” :مجموعة الوردة في منديل أبيض لصابر العبسي نموذجا. ويقرؤنا عبد القادر عليمي متصور العنف في الرواية من خلال تجربة مسعودة بوبكر. ونقرأ لأحمد الطويلي “محمد المرزوقي وشعره الوطني”. ويكتب محمود الذوادي “اكتشاف البعد الثالث للإنسان مساهمة عربية في مسيرة التقدم وفهم تضامن الشعوب”. ويطلعنا مراد الشابي على مدونة التواصل ونبذ العنف جغرافيا.

في باب نافذة على الأدب العالمي يترجم رضا بن صالح نصا عن الإيطالية لبينيديت كروتشي بعنوان”الفن باعتباره إبداعا، والإبداع باعتباره فعلا “.

ويكتب محمد حسن بدر الدين : الأديب الروسي إيفان بونين: واجب المفكر أن يكون جهاز إنذار مبكر.

شعراء العدد هم سامية ساسي ومحمد عمار شعابنية وفتحي القمري وأحمد مصطفى سعيد.

في باب النصوص القصصية يكتب إبراهيم درغوثي “الشيخ الذي يعيد ترتيب عظام الموتى”. ونقرأ “شقة جديدة” لمحمد الحباشة. وقصوص لشكري باصومي. و”الخوض” لمحمد فطومي.

في باب المتابعات تهتم رجاء العبيدي بالذكرى الثانية لوفاة المنجي الشملي.

جاء العدد في 160 صفحة وتجمل غلافه بمعلقة تظاهرة 50 سنة على وفاة العلامة حسن حسني عبد الوهاب وأغلفة جديد الإصدارات الأدبية.

مقالات ذات صلة المزيد عن المؤلف