المنستير : انطلاق الدورة السابعة عشر من الملتقى الوطني للمبدعات العصاميات في التعبير التشكيلي

يستعد المركب الثقافي بالمنستير لانطلاق الدورة السابعة عشر من الملتقى الوطني للمبدعات العصاميات في التعبير التشكيلي، وهي تظاهرة فريدة من نوعها على المستوى العربي وتستقطب فنانات من تونس وخارجها.
ويعتبر المركب الثقافي بالمنستير من أهم المؤسسات الثقافية حركية ونشاطا في جهة الساحل، وهو من أهم المؤسسات على مستوى البنية التحتية والتجهيزات وعدد المنخرطين سنويا في فعالياته، فضلا عن كمّ التظاهرات الثقافية القارة وغير القارة ومدى إشعاعها جهويا ووطنيا.
أشغال بناء المركب انطلقت في 18 فيفري 1997 وانتهت في 4 ماي 1999 وقُدّرت كلفة الأشغال بمليار و400 ألف دينار وكان الافتتاح الرسمي يوم 3 ماي سنة 2000، وتبلغ مساحته الجملية 14378 مترا مربعا والمساحة المغطاة 1650 مترا مربعا.
ويتكون المركب من قاعة عروض كبرى تتسع لـ 720 كرسيّ ثابت وركح تبلغ مساحته 14 مترا مربّعا وبارتفاع 6 أمتار وعمق 9 أمتار فضلا عن قاعة للمعارض و5 قاعات مخصصة للنوادي و4 مكاتب إدارية.
وفيما يتعلّق بنوادي الإختصاص يوفّر المركب الثقافي عددا هاما من النوادي وهي نادي الإبداع الأدبي الهادي نعمان ونادي المسرح ونادي الخط العربي ونادي الفنون التشكيلية ونادي الرسم للأطفال ونادي الرقص ونادي التصوير الفوتوغرافي ونادي السينما نادي الموسيقى…
وبلغة الأرقام بلغ عدد الأنشطة والفعاليات في السنة الماضية 123 نشاطا مختلفا نال فيها المسرح النصيب الأوفر بـ 37 نشاطا
ومن أهمّ التظاهرات التي ينظمها أو يشارك في تنظيمها المركب نذكر الصالون الدولي للصورة الفوتوغرافية والملتقى الوطني للمبدعات العصاميات في التعبير التشكيلي والمهرجان الدولي للفنون التشكيلية وفي المسرح يحتضن المركب الثقافي أيام محمد سلامة لمسرح الطفل والمهرجان المغاربي خليفة السطنبولي للمسرح والمهرجان الجهوي للمسرح في دور الثقافة وفي الموسيقى مهرجان موسيقى الوجد والمهرجان الدولي للموسيقى الأندلسية والملتقى الوطني للفن التشكيلي والتراث وغيرها من الفعاليات المختلفة والتي تتواصل على امتداد العام.

مقالات ذات صلة المزيد عن المؤلف