النظر في مجمل الاستعدادات للمهرجانات بولاية قبلي

هو محور جلسة انعقدت بوزارة الشؤون الثقافية اليوم الاثنين 5 ديسمبر 2022 تحت إشراف رئيس الديوان السيد الأسعد سعيد نيابة عن وزيرة الشؤون الثقافية الدكتورة حياة قطاط القرمازي ووالي قبلي السيد محمد الطيب الخليفي وذلك بحضور المندوبة الجهوية للشؤون الثقافية السيدة لمياء رحيّم وممثلين عن المهرجانات بالجهة وعدد من إطارات الوزارة.
وفي مستهل هذه الجلسة أشار رئيس الديوان السيد الأسعد سعيد إلى الخصوصية الثقافية لولاية قبلي ودورها في التسويق لصورة متميزة عن بلادنا في الخارج وعن دعم الوزارة لمختلف التظاهرات الثقافية والفنية في الجهة، مؤكدا على ضرورة تبني رؤية جديدة للعمل الثقافي من خلال ايجاد مصادر تمويل أخرى علاوة على دعم الوزارة وخلق حركية فنية وثقافية واقتصادية خدمة لتطلعات أهالي ولاية قبلي.
من ناحيته، تطرّق والي الجهة السيد محمد الطيب الخليفي إلى أهمية تفاعل الوزارة مع مشاغل الجهة فيما يخص التظاهرات والمهرجانات التي تعتبر رافدا من روافد التنمية الاقتصادية والاجتماعية خاصة وأن الجهة تستعد لتظاهرات ثقافية ستنتظم في القريب العاجل وخص بالذكر المهرجان الدولي للصحراء بدوز والمهرجان الدولي للتمور بقبلي.
وقد تحدث السيد عبد المجيد بوخريص مدير المهرجان الدولي للصحراء بدوز الذي سينتظم من 22 إلى 25 ديسمبر الحالي عن دعم وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية من خلال توفير فضاء لمعرض الصناعات التقليدية الذي يهدف للمحافظة على الموروث الشعبي كما استعرض مختلف حيثيات الاستعداد للدورة 54 من هذا المهرجان العريق حيث تتضمن البرمجة عددا من العروض الفنية منها الملحمية والغنائية.
واستعرض السيد عبد المجيد المرموري مدير المهرجان الدولي للتمور بقبلي والسيد بسّام بنحمادي المدير الفني للمهرجان لمحة عن البرمجة المبدئية للمهرجان الذي سينتظم خلال شهر فيفري 2023 حيث سيكون من بين أركانه معرضا لكل أنواع التمور وسوق من المنتج إلى المستهلك إلى جانب تثمين المناطق الأثرية بمدينة قبلي وإحتفاء بمائوية السينما التونسية.
وقد تم خلال الجلسة أيضا النظر بعض الاشكاليات العالقة التي تهم البنى التحية وصيانة المنشئات الثقافية لكل من مركز الفنون الدرامية والركحية بقبلي والمركب الثقافي بالفوّار ودار الثقافة رجيم معتوق وكذلك صيانة دار الثقافة سوق الأحد.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف