انضمام تونس إلى برنامج أوروبا المبدعة ” Europe Créative” كأوّل بلد متوسّطي

يكرّس انضمام تونس إلى برنامج أوروبا المبدعة ” Europe Créative” كأوّل بلد متوسّطي العلاقة الاستراتيجيّة مع الاتّحاد الأوروبيّ و يمثّل تفعيلا ملموسا لتعهّدات الاتّحاد الاوروبيّ بالرّفع من مستوى التّعاون الثّقافي مع تونس و بدعم مساهمة القطاع الثقافي في التنمية الاقتصاديّة و الاجتماعيّة لتونس.
و يمتدّ البرنامج إلى غاية عام 2020 حيث حدّد الاتحاد الأوروبيّ التالية لتنفيذه : تنمية المشاريع الثّقافيّة الدّوليّة – إرساء الشبكات الثّقافيّة بين البلدان – ترجمة الكتب و ترويجها- إرساء منصّات مشتركة للفاعلين الثقافيين- تنمية القدرات و المهارات بالقطاع الثّقافي – دعم الإنتاج الثقافي المشترك – دعم توزيع الأفلام و ترويجها – دعم المهرجانات السينمائيّة – دعم الانتاج السينمائي المشترك – تنمية الجمهور بقطاع السينما . و تتمّ جميع المشاركات من خلال إعلانات لتقديم طلبات التمويل (Appels à projets) حسب الشروط الموضوعة بكلّ محور و تكون عبر شراكات بين عدّة جمعيات أو مؤسسات ثقافيّة من بلدان أوروبيّة مختلفة.
و يساهم انضمام تونس إلى البرنامج من تمكين الفاعلين الثّقافيين التونسيّين ( و خاصّة الجمعيات و المؤسّسات الخاصّة) بالمشاركة في البرامج الفرعيّة المحدّدة بها عبر الدعوات لتقديم المشاريع بنفس الشروط المطبّقة على الفاعلين الثقافيين في دول الاتّحاد الأوروبيّ و التّي تتمثّل في : البرنامج الفرعي للثّقافة (تدعيم قدرات القطاعات الثّقافيّة و الإبداعيّة و الحركيّة الثّقافيّة و التنقّل ما بين الدّول) – البرنامج الفرعي الرابط بين عدّة قطاعات (تعزيز التّعاون ما بين البلدان في مجال السّياسات (الثّقافيّة) و برنامج ميديا ” Media” للسمعي البصري (بصفة جزئيّة) في أنشطة التدريب و الفعّاليّات التجاريّة و الأسواق و المهرجانات و الأنشطة التّعليميّة المرتبطة بالسينما .

و بافتتاح مكتب تونس لأوروبا المبدعة سيكون من أدواره الترويج للبرنامج و الإحاطة بالمشاركة التونسيّة في دعوات تقديم المشاريع بما في ذلك من إنجاز دورات تكوينيّة لفائدة الجمعيات الثّقافيّة التونسيّة في كيفيّة تقديم مشاريعها و تعزيز ربطها مع الجمعيات الأوروبيّة و الشبكات الثقافيّة الاوروبيّة و تقديم المعطيات حول الدعوات لتقديم المشاريع في هذا البرنامج .

و يساهم انضمام تونس إلى هذا البرنامج في تحقيق عدّة أهداف ذات أولويّة في القطاع الثّقافي و في العلاقات الخارجيّة مع الاتّحاد الأوروبّي كالآتي :
– تعزيز الديبلوماسيّة الثّقافيّة التونسيّة : تساهم المشاريع الثّقافيّة المشتركة بين المبدعين التونسيين و نظرائهم الأوروبيين في عدّة مجالات ( السينما، النشر، العروض الفنّية…) في تعزيز صورة تونس بالخارج و نشر الانتاج الثّقافي التونسي على مختلف البلدان الأوروبيّة بما فيه من خصوصيّات ثقافيّة تونسيّة و تكريس لمبادئ الحوار و لثقافة السّلم بين الشعوب.
– الرفع من المساهمة الاقتصاديّة للقطاع الثقافي : تساهم التحويلات الماليّة المتوقّعة لتونس من المشاريع الثّقافيّة المشتركة بالبرنامج في توفير موارد ماليّة إضافيّة للعاملين بالقطاع الثّقافي و للمبدعين و إثراء للمشاريع الثّقافيّة الجديدة. و تعطي المشاريع المشتركة دفعا لتصدير المهارات القطاعيّة و لتبادل الخبرات مع الأوروبيين مما يرفع من مستوى جودة المنتوج الثّقافي و يدعّم مجهود النّهوض بالصناعات الثّقافيّة.
– تطوير المشاريع الثّقافيّة الدّوليّة لفائدة المجتمع المدني التونسي: تساهم الشبكات الجديدة التّي ستتشكلّ من خلال البرنامج بين مكوّنات المجتمع المدني الثّقافي بتونس و نظرائها الأوروبيين في إيجاد فرص جديدة للتّعاون الثقافي الدّولي مع إمكانيّة نفاذها إلى مصادر تمويل جديدة لمشاريعها الثّقافيّة و كذلك الرفع من قدراتها في تنفيذ مشاريع ثقافيّة ذات اهتمام بالتنمية الاجتماعيّة و الاقتصاديّة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف