بيان وزارة الشؤون الثقافية بمناسبة الاحتفاء بالعيد العالمي للموسيقى

تحتفل تونس يوم 21 جوان مع سائر شعوب العالم بالعيد العالمي للموسيقى تجسيما للمبادئ السامية التي رفعها هذا الاحتفال في بداياته سنة 1982 منذ أربعين سنة، وهي فرصة الاحتفاء والاعتراف لجميع الفنانين والموسيقيين والمهنيين والهاوين والشغوفين والمولعين بهذا الفن من خلال إتاحة الفرصة لهم للاحتفال بالموسيقى بتنوع أنماطها وأشكالها التعبيرية العربية والغربية والكلاسيكية والتراثية والمعاصرة، لتعود هذه المناسبة بعد مرور العالم بظرف خاص واستثنائي بعد سنتين من تعطل الأنشطة الفنية جرّاء وباء الكوفيد وتبعاته.
كما أن الاحتفال بالعيد العالمي للموسيقى في مثل هذا التاريخ الذي يصادف أول أيام فصل الصيف يمثل مفتتحا لبداية انطلاق موسم الاحتفالات والمهرجانات والفعاليات الموسيقية الثقافية الصيفية بكامل أرجاء البلاد.
وهي مناسبة لإبراز وتجسيد المكانة التي تحتلها الموسيقى في حياة ووعي شعبنا وفرصة لإعلاء الهوية التونسية بالموسيقى من خلال تثمين تراثنا الموسيقي مع السعي إلى تطويره، وهنا تدعو وزارة الشؤون الثقافية كل الموسيقيين والفنانين إلى المساهمة في تثبيت هذه الممارسة الفنية ونشر الموسيقى في كامل ربوع بلدنا العزيز إعلاء لقيم التآخي والتحابب وللاستمتاع بمباهج الألحان وعذب الأنغام .
ونأمل أن يكون الاحتفال بالعيد العالمي للموسيقى هذه السنة مساهما في التعريف بواقع الموسيقى التونسية وحافزا لتطويرها وداعما لإشعاعها داخل البلاد وخارجها، وأن تتعزز فيه اللقاءات بين الموسيقيين بمختلف ألوانهم الموسيقية وبين الجمهور وأن تثمر أشكالا تعبيرية موسيقية عفوية ومستحدثة.
هنيئا لكل عشّاق الموسيقى بجميع أشكالها وألوانها بالعيد العالمي للموسيقى، وكل عام والموسيقى في تونس والعالم بخير.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف