تظاهرة 24 ساعة مسرح تحتفي بمائدة يوغرطة

في إطار الإعداد لمهرجان “24 ساعة مسرح دون إنقطاع” في دورته 17 لسنة 2018 ارتأينا من خلال الكرنفال الذي سنعدّه للغرض الاحتفاء بالمعلم التاريخي والطبيعي “مائدة يوغرطة ” الواقعة بمعتمدية قلعة سنان خاصة بعد اعلانها رسميا من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة على اللائحة التمهيدية للتراث العالمي لليونسكو. ونظرا لأهمية ” مائدة يوغرطة ” إرتأينا الاحتفال بالرمزية التاريخية لها والعمل على إدراج الاحتفاء بها ضمن افتتاحية التظاهرة حيث سنسعى إلى تجسيد مجسم شبه دائري لمائدة يوغرطة مثبت فوق عربة متحركة وفوقه يقف تمثال حي لشخصية يوغرطة يحي الجمهور ويتخذ وضعيات مختلفة فوق المائدة. لمحة عن مائدة يوغرطة تقع “مائدة يوغرطة” في مدينة “قلعة السنان” على الحدود التونسيّة الجزائريّة، مختفية عن الأنظار بين جبال ولاية الكاف الشامخة شمال غربي البلاد التونسية. وعلى ارتفاع أكثر من 1271 مترًا عن سطح الأرض، ومساحة تمتد لـ 80 هكتارًا (800 ألف متر مربع)، تتواجد هذه الصخرة الضخمة المتناسقة على الجوانب على شكل طاولة، وهو ما جعل سكان المنطقة الأوائل يطلقون عليها “المائدة” أو “الميدة” باللغة المحلية. تحيطها غابات الصنوبر وحقول القمح وأشجار الكروم حيث تكتسي خصوصا في فصل الربيع اللون الأخضر وقوس قزح من ألوان الورود وتفوح منها خلطة من روائح الزعتر والإكليل والورود مما يجعلها متعة للزائرين. أما اسم “يوغرطة” فنسبة إلى قائد مملكة نوميديا، الذّي احتمى بهذه الصخرة طيلة عام من قبضة الرومان. عند تسلق مائدة يوغرطة من المدخل الوحيد لها وهو عبارة عن درج في ممر ضيق جدًا متكوّن من 150 درجة، فإنه يصبحُ من السّهل إلقاء نظرة من على سطحها على المدن الحدوديّة، سواءً من جهة تونس أو الجزائر وسلسلة الجبال المحاذية لها وعلى سطحها تضم خزانات مياه، سواء للدواب أو للإنسان، وبها مساكن نوميدية تعود إلى أكثر من 2000 سنة، كما بقيت أيضًا بنفس آثارها ومعالمها من مغارات، اختبأت فيها جيوش يوغرطة النوميديّة، فضلًا عن المعبد، ومقام لأحد الأولياء الصالحين، وهو دليل على تعاقب العديد من الحضارات على هذا الجبل. وللمائدة تاريخ عظيم من مملكة نوميديا واحتماء الملك يوغرطة فيها الى الحراك المسلح ضد الاستعمار الفرنسي لتونس والجزائر في أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي حيث احتمى بها المجاهدون أو”الفلاقة” بالعامية التونسية والجزائرية.

مقالات ذات صلة المزيد عن المؤلف