تعزيز حضور ثقافة الفن الكوريغرافي في تونس وتعريف الجمهور بالإبداعات الفنية المحلية والعالمية في فنون الأداء والكوريغرافيا

شكّل العمل على تعزيز حضور ثقافة الفن الكوريغرافي في تونس وتعريف الجمهور بالإبداعات الفنية المحلية والعالمية في فنون الأداء والكوريغرافيا، أبرز أهداف الدورة الرابعة لأيام قرطاج الكوريغرافية التي انطلقت يوم 11 جوان 2022 وسط حضور جماهيري هام.
وقد اختتمت وزيرة الشؤون الثقافية الدكتورة حياة قطاط القرمازي مساء يوم السبت 18 جوان 2022 هذه الدورة، بمواكبة عرض”أكزاك نفاد صبر الشباب” لهالة فطومي و”ايريك لامورو” بمسرح الأوبرا وبحضور الهيئة المديرة للدورة وعدد من المختصٌين في فن الكوريغرافيا ، إلى جانب إطارات الوزارة والجمهور المتابع.
وتضمّنت فعاليات الاختتام فقرات توثّق لأهمّ لحظات هذه الدورة، ورصد انطباعات عدد من المشاركين أو المتابعين من الجمهور.
وتمٌ أيضا تكريم الفريق الذي عمل بالدّورة الرابعة لأيام قرطاج الكوريغرافية.
وكانت الوزيرة قد تابعت قبل انطلاق حفل الاختتام عرضا لنوال اسكندراني بعنوان “أبيض وأسود”.
وقد أقيمت الدورة الرابعة من أيام قرطاج الكوريغرافية بمشاركة 13 عرضا تونسيا و12 عرضا أجنبيا الى جانب الورشات واللقاءات في الاختصاصات الفنية الكوريغرافية،

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف