جلسة عمل للنظر في المشاريع المقترحة للتسوية العقارية ومطالب تخصيص واقتناء عقارات لفائدة وزارة الشؤون الثقافية

أشرف كل من وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين وكاتب الدولة المكلف بأملاك الدولة والشؤون العقارية مبروك كرشيد صباح اليوم الاثنين 19 ديسمبر 2016 بمقر وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية على جلسة عمل خصصت للنظر في المشاريع المقترحة للتسوية العقارية ومطالب تخصيص واقتناء عقارات لفائدة وزارة الشؤون الثقافية وذلك بحضور عدد من إطارات الوزارتين.
وأكد وزير الشؤون الثقافية في مستهل اللقاء على أهمية هذا الموضوع الذي سيمكن من تسوية الوضعيات العالقة في مستوى استغلال الفضاءات لتصبح قادرة على تغيير الواقع وخلق حياة بديلة وتكريس ثقافة الإبداع والإنشاء.
وذكر وزير الشؤون الثقافية أن من الأهداف التي تسعى إليها الوزارة، الإصلاح التشريعي وإيجاد طرح بديل للنصوص القانونية التي تدفع بالعمل الثقافي فضلا عن تفعيل البرامج الوطنية التي تخص الجهات وتشجيع الاستثمار والمبادرة الخاصة للشباب من خلال تخصيص فضاءات تكون متنفسا للشباب.
وقد ناقش الحاضرون في هذه الجلسة مختلف الوضعيات القانونية والإشكاليات العقارية لمختلف المقترحة للتسوية العقارية ونذكر منها العمارة الكائنة بنهج يوغسلافيا سابقا نهج راضية الحداد حاليا،مركز الفنون الحية برادس ،العقار الكائن بشارع قرطاج ويفتح على نهج اليونان ،المبنى الكائن ب15 شارع الحرية ،مركز الفاضل بن عاشور المرسى العقار المسمى دار شمس الكائن بسيدي بوسعيد ،دار الفنون بالبلفيدير ،الارض المحاذية للمركز الثقافي “قصر العبدلية” فضلا إلى عدد من العقارات والكنائس الكاثوليكية بصفة عامة والكنائس بصفة خاصة وعدد من المركبات ودور الثقافة ومقرات الشعب بصفة عامة والشعب التالية بصفة خاصة وعقارات التجمع المنحّل.
كما تطرقت الجلسة إلى تدارس وضعية مختلف المنشات التي تمت إحالتها إلى مصالح وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية.
وقد تم بالمناسبة الاتفاق على التسريع في الإجراءات القانونية الخاصة ببعض العقارات وتكوين لجنة للمتابعة ولجنة قانونية للنظر في مختلف المواضع والإشكاليات العالقة في بعض العقارات.

مقالات ذات صلة المزيد عن المؤلف