حفل اطلاق منصة المكتبة الوطنية الرقمية بعنوان “ارساء السيادة الرقمية وتثمين التراث التونسي المكتوب”

أشرفت وزيرة الشؤون الثقافية الدكتورة حياة قطاط القرمازي الاحد 29 ماي 2022 على حفل اطلاق منصة المكتبة الوطنية الرقمية بعنوان “ارساء السيادة الرقمية وتثمين التراث التونسي المكتوب”، وذلك بحضور المديرة العامة لدار الكتب الوطنية السيدة رجاء بن سلامة وسعادة سفير المملكة المغربية بتونس السيد حسن طارق وبمشاركة ممثلي الهيئات الدبلوماسية المعتمدة لدى الجمهورية التونسية.

كما واكب فعاليات الحفل رئيس المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون “بيت الحكمة” الدكتور محمود بن رمضان ورئيس مدير عام مجمع ارشيماد السيد منجي زيدي بالإضافة إلى ممثلين عن مكونات المجتمع المدني الناشط في المجال الثقافي.

وبهذه المناسبة اعلنت وزيرة الشؤون الثقافية عن إطلاق منصة المكتبة الوطنية الرقمية لدار الكتب الوطنية التي تهدف بالأساس إلى التعريف بما تزخر به هذه المؤسسة العريقة من ثروة وثائقية وتوفير أوعية بديلة تمكّن من المحافظة على الوثائق الأصلية واتاحتها للعموم مع الأخذ بعين الاعتبار احترام حقوق المؤلف والحقوق المجاورة، موضحة أن هذه المنصة ستساهم بشكل مباشر في خلق ديناميكية اقتصادية حول الصناعات الثقافية والإبداعية وتوفير نسبة عالية من مواطن الشغل من خلال فسح المجال للاستثمار في القطاع الثقافي في الجهات وتمكين أصحاب هذه المبادرات من التكوين والمساندة والعمل على إنشاء مركز وطني للرقمنة بدار الكتب الوطنية يتولى معالجة الأسرة والوثائق ذات الخصوصية.

وأشارت الدكتورة حياة قطاط القرمازي إلى أن الرهان الاول من خلال إطلاق هذه المنصة هو المحافظة على التراث الثقافي التونسي والتعريف به وتثمينه وتكريس ديمقراطية الثقافة وتمرير المعارف خاصة وأن لدار الكتب الوطنية، إلى جانب مساهمتها الفعالة في البحث العلمي والجامعي والاكاديمي، دور أساسي في حفظ الذاكرة الجماعية والتوثيق لارثنا المشترك.

من جهتها قدمت المديرة العامة لدار الكتب الوطنية لمحة تاريخية عن المؤسسة وما تحتويه من رصيد أدبي ومخطوطات ودوريات ومنقوشات وغيرها، مؤكدة أن رقمنة هذا الرصيد وتعصير وسائل العمل من شأنه أن يساهم في تكريس مبدأ اللامركزية الثقافية والمعرفية وتوفير قواعد البيانات والموارد التي تساعد على البحث العلمي وحفظ الوثائق المهددة بالتلف خاصة الدوريات التونسية التي يعود جزء منها إلى القرن 19 إلى جانب دوره في تثمين التراث التونسي وجعل الثقافة التونسية قريبة من الأطفال والشباب.

وتتكون منصة المكتبة الوطنية الرقمية من برمجيات متكاملة ومتعددة اللغات لنشر رصيد دار الكتب الوطنية من بحوث علمية وكتب ومخطوطات نادرة ومنقوشات تاريخية على الانترنت واتاحتها للعموم. وتوفر هذه المنصة اربع بوابات فرعية مترابطة بطريقة منهجية وتلقائية يستفيد منها الجميع.

كما تم خلال حفل اطلاق المنصة تقديم مشروع متحف التراث المكتوب الذي تعدّه دار الكتب الوطنية بالتعاون مع المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون “بيت الحكمة” والذي يحتوي على حوالي 7000 كتاب ودورية ومخطوطة ونقيشة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف