سعيا إلى تعزيز مجالات التعاون بين قطاعي التعليم والثقافة: توقيع اتفاقية اطارية بين وزارتي الشؤون الثقافية والتعليم العالي والبحث العلمي

سعيا إلى تأسيس علاقة متجدّدة تقوم بالأساس على تعزيز العمل المشترك وتبادل الخبرات بين الفاعلين في قطاعي التعليم العالي والبحث العلمي والثقافة وترسيخ للممارسة الثقافية اليومية لدى الشباب الطالبي في مستوى الخلق والإبداع، وقّعت وزيرة الشؤون الثقافية الدكتورة حياة قطاط القرمازي ووزير التعليم العالي والبحث العلمي السيد منصف بوكثير الثلاثاء 18 جانفي 2022 اتفاقية إطارية بمشاركة عدد من اطارات الوزارتين.
وتهدف هذه الاتفاقية إلى ضبط الاطار العام للتعاون بين وزارتي الشؤون الثقافية والتعليم العالي والبحث العلمي والهياكل الراجعة لهما بالنظر وتحديد مجالات التعاون بينهما.
وبالمناسبة تقدّمت وزيرة الشؤون الثقافية بكلمة أكّدت فيها أهمية هذه الاتفاقية الاطارية في تكريس علاقات التعاون الأفقية بين الوزارتين ودورها المتميز في تعزيز حضور قطاع الثقافة في المساحات الجامعية والمبيتات والمطاعم من خلال العمل على وضع برامج تنفيذية مشتركة ترتكز على تنمية الذوق الرفيع وتوسيع الأفاق الفكرية والمساهمة في بناء عقول قادرة على التحرّر من القوالب والنقد والتفكير.
وشدّدت الدكتورة حياة قطاط القرمازي على ضرورة تكاتف وتكامل وزارتي الشؤون الثقافية والتعليم العالي والبحث العلمي لإبراز الطاقات الابداعية للشباب الطلابي وإسناده ودعمه وتشجيعه على استغلال المكونات الثقافية والتراثية للاستثمار وتوفير مواطن الشغل حيث أن قطاع الثقافة أصبح اليوم مساهما فعّالا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
من جهته أكّد وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن قطاع الثقافة هو المتنفّس الوحيد تقريبا للشباب الطلابي في المساحات الجامعية وفي المبيتات والمطاعم ومن أبرز الركائز الأساسية للإحاطة بهم وتحفيزهم على مزيد الابداع والابتكار وسدّ فراغات الانحرافات بمختلف أشكالها.
كما عبّر السيد منصف بوكثير عن حرص وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على توفير كلّ الامكانيات المادية واللوجيستية المتاحة لبناء شراكة حقيقية مع وزارة الشؤون الثقافية لتجسيد علاقات التعاون والتكامل والعمل على وضع الآليات والبرامج الكفيلة بدفع العمل الثقافي بالمؤسسات الجامعية.
وترمي هذه الاتفاقية إلى اعتبار المراكز الجامعية والفضاءات الثقافية بالمؤسسات الجامعية الداخلية ضمن مسالك التوزيع للانتاجات الفنية وترويجها وتنظيم مجموعة من التربصات التكوينية المشتركة لفائدة مديري ومنشطي دور الثقافة ومديري المراكز الثقافية الجامعية إلى جانب وضع خطة عمل مشتركة تهدف إلى تشريك الشباب الطالبي في تنظيم المهرجانات الثقافية.
وتمّ الاتفاق على إحداث لجنة مركزية مشتركة تتولى وضع خطة عمل سنوية تتم المصادقة عليها من الطرفين في بداية كلّ سنة وتتولى متابعة حسن تنفيذ البرامج والمشاريع وتقييمها. كما سيتم إحداث لجنة جهوية مشتركة على مستوى كلّ ولاية تضمّ ممثلين عن الهياكل الجهوية الراجعة بالنظر للوزارتين تتولى السهر على حسن تنفيذ البرامج المشتركة بالجهة وموافاة اللجنة المركزية بتقارير دورية.
وإثر توقيع الاتفاقية انعقدت جلسة عمل بإشراف وزيرة الشؤون الثقافية ووزير التعليم العالي والبحث العلمي واطارات الوزارتين لتقديم مضمون هذه الاتفاقية الاطارية ومتابعة أبرز مجالات التعاون وتحديد الصيغ العملية للتنفيذ ولدراسة المقترحات المقدّمة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف