“في العاصفة…” أول مسرحية عرائسية موجهة للكبار في سلسلة عروضها الأولى احتفاء بمرور 25 سنة على تأسيس المركز الوطني لفن العرائس

بعد عرضها الأول بالمركز الوطني لفن العرائس تواصل مسرحية مساء السبت 10 فيفري 2018 تواصل مسرحية “في العاصفة …” لحسن المؤذن سلسلة عروضها أيام الخميس 15 والجمعة 16 والسبت 17 فيفري انطلاقا من الساعة السادسة مساء بفضاء المركز بشارع الحرية بالعاصمة ويأتي هذا العمل احتفاء بمرور 25 سنة على تأسيس المركز وهو الأول من نوعه (عرائسي) موجّه للكبار.

“في العاصفة …” عن نص “الملك لير” لويليام شكسبير ، دراماتورجيا وإخراج حسن المؤذن ، من إنتاج المركز الوطني لفنّ العرائس بدعم من وزارة الشؤون الثقافيّة و بإدارة إنتاج لمدير المركز حسّان السّلامي، يحرّك عرائسها كلّ من أيمن النخيلي و نهاد التواتي و فاطمة الزهراء المرواني و هيثم ونّاس و بلال الجلاصي و وائل باتي و فارس العفيف و عبد السلام الجمل و محمد أمين الكسوري و امين المليتي بسينوغرافيا لوليد السعدي و توظيب ركحي لـلميّم الرحّالي فيما تكفّلت ورشة المركز الوطني لفنّ العرائس بصنع الديكور و المتمّمات والعرائس.

يسرد العمل قصة حرمان الملك “ديـــوب ” إبنتـه الصّغــرى “ساماتــا”من نصيبهــا في المملكـة لإمتناعها عن تملّقـــه ومُحَابَاتــه، إلاَّ أنَّ “تيمــورا “و”نياماتـــا “اللّتيـن تعهّــدتــا بإيوائــه ورعايتــه تخونــان العهـــد، وتحجّــران عليه ، فيلجــأ إلى الهــروب بمساعــدة أوفيــاء لــه، ويجــد نفســه في العاصفــة والعــراء حتّــى يشــرف على الجنـــون. ولا يختلف مصيــر النبيــل”كـــوام عن مصيــر “ديــوب ” إذ يغــدر به إبنــه غير الشرعيّ “سنغـــو” ، طمعــا في الاستئثــــار بإرثــه على حساب أخيــه الشرعــيّ ” بنغـــو “.

 

مقالات ذات صلة المزيد عن المؤلف