في زيارة إلى المركز الثقافي الدولي بالحمامات: وزيرة الشؤون الثقافية ووزيرة الثقافة المصرية تدعوان إلى مزيد توطيد العلاقات الثنائية في المجال الثقافي

أدت كل من وزيرة الشؤون الثقافية الدكتورة حياة قطاط القرمازي ووزيرة الثقافة المصرية السيدة ايناس عبد الدايم اليوم السبت 11 ديسمبر 2021 زيارة إلى المركز الثقافي الدولي بالحمامات “دار المتوسط للثقافة والفنون” بحضور سعادة سفير جمهورية مصر العربية السيد ايهاب فهمي ووالي نابل السيد محمد رضا مليكة وعدد من الاطارات المحلية والجهوية.
وتم خلال الزيارة الاطلاع على كل فضاءات المركز وأروقته كما تمت متابعة مختلف مشاريع المؤسسة وبرامجها المستقبلية بالإضافة إلى مواكبة لمجموعة من الأنشطة الثقافية والإبداعية والورشات التكوينية.
وفي تصريح اعلامي أكدت الدكتورة حياة قطاط القرمازي أن زيارة وزيرة الثقافة المصرية إلى تونس تندرج في إطار مشاركة مصر كضيفة شرف في فعاليات الدورة 22 لأيام قرطاج المسرحية من جهة وللتباحث حول تأثيث فعاليات سنة التبادل الثقافي التونسي المصري 2021-2022 التي أقرها رئيس الجمهورية التونسية الاستاذ قيس سعيد ورئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي.
وأوضحت أن البرنامج الثقافي التونسي المصري من المنتظر أن يتضمن أسبوعا ثقافيا تونسيا في مصر يجمع بين كل القطاعات المسرحية والموسيقية والأدبية والحرفية حيث يتشابه البلدين في عدد من الخصوصيات التراثية خاصة غير المادية على غرار التطريز…
كما أكدت أنه يتم حاليا دراسة إمكانية ترشيح تسجيل ملف ثقافي مشترك بين تونس ومصر على قائمة التراث غير المادي العالمي لليونسكو.
وعبرت وزيرة الشؤون الثقافية عن حرص الوزارة على تعزيز حضور مصر في التظاهرات الثقافية والفكرية في تونس مؤكدة على دور الثقافة والفن في توطيد العلاقات بين البلدين.
من جهتها أكدت وزيرة الثقافة المصرية أن تونس تحتوي على مجموعة من الفضاءات الثقافية متعددة ومختلفة الاختصاصات من شأنها أن تساهم في تعزيز انتشارها عربيا وأفريقيا ودوليا على غرار المركز الثقافي الدولي بالحمامات الذي يعتبر مركزا للاشعاع الثقافي.
كما دعت ايناس عبد الدايم إلى ضرورة العمل سويا على تنظيم مجموعة من الأنشطة الثقافية والمنتديات المشتركة بهدف توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف