في لقاء بين وزير الشؤون الثقافية ورئيس المجمع التونسي والآداب والفنون: نحو رسم خيارات وطنية لدعم الثقافة التونسية وطنيا ودوليا

استقبل وزير الشؤون الثقافية السيد وليد زيدي يوم أمس الاثنين 21 سبتمبر 2020 رئيس المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون الأستاذ عبد المجيد الشرفي للنظر في مختلف المسائل المتعلّقة بالمجال الثقافي وبخيارات البناء الوطني نحو مستقبل أفضل للأجيال القادمة.
وبالمناسبة دعا وزير الشؤون الثقافية إلى ضرورة تعزيز أطر التعاون مع المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون من خلال وضع مجموعة من برامج العمل المشتركة تهدف إلى دعم الثقافة التونسية وتساهم في إشعاعها وطنيا ودوليا بالاستعانة بالكفاءات الوطنية من أكاديميين وخبراء في المجال.
من جهته أوضح الأستاذ عبد المجيد الشرفي أنّ من أولويات وزارة الشؤون الثقافية الاهتمام بالبنية الأساسية لمختلف المؤسسات من دور ثقافة ومكتبات جهوية وعمومية وتأثيثها بالمنشورات التونسية وهو ما من شأنه أن يساهم في تحفيز الناشرين وتشجيعهم على مزيد من الانتاج.
كما أكّد ضرورة مزيد الاعتناء بقطاعي الكتاب والسينما مشيرا إلى أن السوق السينمائية في تونس تحتاج بالأساس إلى دور سينمائية منتجة في مختلف المناطق الجهوية.
وأفاد رئيس المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون بضرورة إيلاء العناية أكثر بالطفل وذلك بالتعاون مع الهياكل العمومية المعنية ولا سيّما وزارة التربية موضحا أنّ رسم السياسات الثقافية يفترض وجود لجان تفكير تتجاوز تشخيص الواقع، مذكّرا بمشروع استشرافي حول المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية يحمل عنوان “تونس 2040”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف