لجنة ذات تمثيليّة واسعة لاقتراح مشاريع وقوانين ملائمة أبرز مخرجات اجتماع السّينمائيّين اليوم بالوزارة

استقبل وزير الشؤون الثقافية، السيد محمد زين العابدين، صباح اليوم الأربعاء 28 سبتمبر 2016 بمقر الوزارة ممثّلين عن مختلف مكوّنات القطاع السّينمائي من مخرجين وتقنيّين وموزّعين وممثّلين عن مكوّنات المجتمع المدني… وذلك للإنصات إلى مشاغلهم وتحديد أولويّاتهم ودعوتهم للعمل بالاشتراك مع الوزارة على إنجاز إصلاحات هيكليّة قادرة على إعطاء دفع للسّينما التّونسيّة.
وأكد السيد الوزير في هذا اللقاء ضرورة تحرير المبادرات الخاصة موضّحا أنّ أحد أبرز محاور استراتيجيّة الوزارة هو تشجيع المبادرات وتحفيز أصحاب المشاريع وذلك بتوفير التّمويلات اللّازمة والمتابعة الملائمة.
ودعا من هذا المنطلق مختلف المبدعين في القطاع السينمائي إلى أن يكونوا قوة اقتراح وذلك بالالتزام بروح المبادرة و بتقديم تصوراتهم ومشاريعهم وإبداعاتهم لبناء ديمقراطية ثقافية حقيقية.
وأبرز كذلك أنّ تشريك مختلف مكونات المجتمع المدني أمر لا مناص منه كما أنّ إيجاد مقاربة تشاركية تجمع الأطراف الفاعلة في القطاع السينمائي كفيل بتذليل الصعوبات التي تواجهه..
وتطرّق الحاضرون في هذا اللقاء إلى عدد من الصّعوبات التّي يتعرّض لها السّينمائيّون في تونس من بينها مسألة دعم الإنتاج السينمائي، غياب سوق للسّينما، التّشريعات البالية والتّي لم تعد تستجيب لتطوّر القطاع…
كما قدّموا مجموعة من الاقتراحات فأكّد البعض على أولويّة إعادة النّظر في تركيبة لجان الدّعم وتحدّ ث آخرون عن مشروع التّعاونيّة الذّي ينبغي التّسريع به كما لفت الحاضرون النّظر إلى أهمّية توفّر إرادة سياسيّة تساعد على اتّخاذ قرارات عاجلة وفاعلة.
وقد تمّ الاتّفاق في نهاية هذا الاجتماع على تكوين لجنة ذات تمثيليّة واسعة تمثّل مختلف الحساسيّات القطاع السّينمائي تعمل على ترجمة التّطلّعات إلى قوانين ومشاريع من شأنها إعادة هيكلة القطاع والنّهوض به على أن تتكفّل الوزارة بتسهيل مهامّها وبالمتابعة وتقديم المساندة لها.
وسيلي هذا اللّقاء لقاءات أخرى قريبا للتجسيم الفعلي والعملي للمقترحات التّي ستقدّمها اللّجنة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف