متابعة آخر الاعدادات التقنية والاستعدادات السينوغرافية لتنظيم معرض فني للتعريف بالخط العربي وأنواع الأعمال الفنية الخطّية بجزيرة جربة

بحضور كلّ من وزيرة الشؤون الثقافية الدكتورة حياة قطاط القرمازي ومدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) الدكتور محمد ولد أعمر، التأمت اليوم الجمعة 19 أوت 2022 جلسة عمل لمتابعة آخر الاعدادات التقنية والاستعدادات السينوغرافية لتنظيم معرض فني للتعريف بالخط العربي وأنواع الأعمال الفنية الخطّية بجزيرة جربة، وذلك على هامش انعقاد القمّة الفرنكفونية يومي 19 و20 نوفمبر المقبل.
وبالمناسبة دعت وزيرة الشؤون الثقافية إلى ضرورة التسريع بوضع القائمة النهائية للمجموعة المتحفية والأعمال الخطّية المزمع عرضها خلال هذا الحدث، وتحديد دليل المحتويات العلميّة الخاصّ بموضوع الخط العربي لإدراجها ضمن كتيّب يؤثّق لفعاليات هذا المعرض. كما أشارت إلى أهميّة التفكير في وضع خطّة اتّصالية واضحة للترويج لمعرض الخط العربي وطنيا ودوليا وللتعريف بالأعلام التونسية في هذا المجال باعتباره وسيلة مختلفة للتواصل بين الشعوب ومن أهم محامل الهوية الوطنية والعربية.
من جهته أكّد مدير عام الألكسو الدكتور محمد ولد أعمر استعداد المنظّمة للتعاون مع وزارة الشؤون الثقافية لتنفيذ معرض الخط العربي وأشغال الندوة العلمية المصاحبة له وذلك من خلال توفير مختلف وسائل العمل المتاحة، مشيرا إلى أهمية تشكيل لجنة فنية مشتركة تهدف بالأساس إلى متابعة مدى تقدّم انجاز هذا المشروع سعيا إلى تحقيق الأهداف المرجوة علميا وثقافيا وسياحيا.
ويذكر أن الجمهورية التونسية قد ساهمت خلال شهر ديسمبر المنقضي في ادراج ملف الخط العربي على قائمة اليونيسكو للتراث الثقافي غير المادي بمشاركة 15 دولة عربية وهي المملكة العربية السعودية (المنسقة) والجزائر والمغرب وموريتانيا ومصر والعراق والكويت والأردن ولبنان والبحرين والكويت وعمان والسودان والإمارات العربية المتحدة واليمن.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف