مشاريع إعادة التهيئة والتّرميم لعدد من المعالم الأثرية بعدد من الولايات

مشاريع إعادة تهيئة وترميم عدد من المعالم الأثرية بعدد من المدن محور جلسة عمل اليوم الأربعاء 10 نوفمبر 2021 تحت إشراف وزيرة الشؤون الثقافية الدّكتورة حياة قطاط القرمازي.
وقد خصّص اللقاء لمتابعة سير مشاريع الترميم وإعادة التهيئة الخاصة بجامع عقبة بن نافع وفسقيات الأغالبة، إلى جانب مشروع جامعة الزيتونة بالمدينة العتيقة وتربة الباي ودار بن عبد الله وعدد من المعالم الأثرية بولايات سوسة وسيدي بوزيد وبجزيرة جربة.
واطّلعت الوزيرة على أبرز الإشكاليات المالية والإدارية المتعلّقة بالمشاريع المحلية والدّولية المشتركة والخاصة بالترميم وإعادة التهيئة بهذه المعالم التراثية مشدّدة على ضرورة التسريع في إجراءات التدخّل الفنّي لتجاوز المرحلة الرّاهنة، وإعادة تثمين هذه المواقع الأثرية القيّمة التي تمثل موروثا حضاريا عالي الأهمية وضاربا في عمق التاريخ.
كم دعت وزيرة الشؤون الثقافية إلى أهمية وضع استراتيجيات اتصالية وطنية ناجعة بالتنسيق بين سلطة الإشراف والمصالح المعنية لمزيد التعريف بتراثنا الأثري وموروثنا الحضاري وتثمينه والترويج له.
وقد حضر هذا اللقاء كلّ من المدير العام للمعهد الوطني للتراث السيد فوزي محفوظ والمدير العام للتراث السيد أحمد عاشور والباحث في التراث مصطفى الخنوسي ومديرة إدارة التعاون الدولي السيدة فايقة العواني إلى جانب عدد من المديرين والإطارات بالوزارة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف