معهد تونس للترجمة في “سمار الترجمة”

“شكرا للسيد توفيق العلوي الذي جمعنا للحديث عن تجارب معهد تونس للترجمة المهمة” بهذه الكلمات استهل الأستاذ “حمادي صمود” حديثه في السهرة الرابعة لتظاهرة “سمار الترجمة: مترجم يروي تجربته في الترجمةّ التي انتظمت يوم الثلاثاء 05 جوان 2018 بمدينة الثقافة .

تحدث الأستاذ “صمود” في هذا اللقاء عن مسيرته التي فاقت الأربعين سنة في المجال الذي عشقه وحين يتحدث عن الترجمة تختلط مشاعره بين الحب والأسى لأنه فقد رفيق دربه وملهمه الذي تعلم منه الكثير وهو الأستاذ “عبد القادر المهيري” أحد أباء الجامعة التونسية و أكد الأستاذ “حمادي صمود” أن الترجمة انضباط وجدية في العمل، مضيفا أن ترجمته ليست أدبية بل ترجمة علمية تتطلب الإلمام بالمجال وليس ضروريا أن تكون الترجمة حرفية عكس الترجمة الأدبية وهي ليست اختصاصه .

و تحدث الأستاذ “صمود” عن أول تجاربه في الترجمة في “معجم تحليل الخطاب” مع أستاذه الراحل “عبد القادر المهيري” وهو أول كتاب نشره معهد تونس للترجمة بعد عمل دام أكثر من خمس سنوات، لتتالى بعده المؤلفات التي قام بتعريبها والتي حاز من خلالها على العديد من الجوائز العالمية لعل أبرزها الجائزة الأولى للملك “عبد الله ” في المملكة العربية السعودية عن كتاب “معجم تحليل الخطاب” و جائزة “ساندورف” من الالكسو عن “المعجم الموسوعي الجديد في علوم اللغة”. و من أهم الأعمال التي عربها الأستاذ”حمادي صمود”: “نظريات و تطبيقات في الترجمة الأدبية ” لايناس اوزيكيديبري” ،”معجم التحليل الخطابي” ل”باتريك شارودو” و”دومينيك منغو” والعديد من المؤلفات الأخرى.

مقالات ذات صلة المزيد عن المؤلف