“مكنة بالألوان” تفتتح الموسم الثقافي بدار الثقافة بالمكنين

في إطار انطلاق الموسم الثقافي وبإشراف المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالمنستير، تنظّم دار الثقافة المكنين يوميْ 1 و2 نوفمبر القادم تظاهرة متنوعة بعنوان “مكنة بالألوان” ومكنة هو الإسم القديم لمدينة المكنين.

افتتاح التظاهرة سيكون بمعرض صور لمدينة المكنين العتيقة للفنان شكري عبد الحفيظ ومعرض لوحات تشكيلية للفنانين عبد الرحمان دلدول وأكرم قدوار فعرض تجليات بعنوان “سحر الألوان” مع فراشات روضة “سبايس تون”.

وفي البرنامج يقدّم الدكتور توفيق بوقرة عرضا موسيقيا منفردا على آلة القانون، ليتمّ إثر ذلك إنجاز عدد من الجداريات لفناني ومثقفي المدينة في لمسة وفاء لفقيد الساحة الثقافية  والمسرح التونسي الفنان مجدي عبرود وذلك بدار الثقافة وبـ “الحومة العربي”.

كما ستيمّ تكريم المندوب الجهوي للشؤون الثقافية ورؤساء المصالح بالمندوبية الجهوية بالمنستير والمديرين السابقين لدور الثقافة المباشرين بالمندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالمنستير .

وفي ذات التظاهرة سيتمّ تقديم كتاب “مكنين المزيانة” وهو من إصدار الجمعية التونسية لفنون التصوير الفوتوغرافي بقاعة الاجتماعات بدار الثقافة المكنين.

يوم 2 نوفمبر سيتمّ إنجاز عدد من الرسومات التشكيلية للمواقع الأثرية بمدينة المكنين من تأثيث فنانين تشكيليين، ثم تنعقد ندوة فكرية حول أهمية خروج الفن التشكيلي من فضاء العرض المغلق للشارع وذلك تحت عنوان “الفن التشكيلي …من الفضاء المغلق إلى الفضاء المفتوح” بإشراف الدكتور بشير قرشان والدكتور محمد الفارسي.

اختتام الفعاليات يكون بعرض موسيقي بعنوان “إرتجال” والذي ينتظم بسوق الذهب بالمدينة العربي بالمكنين ويتخلله تكريم المشاركين في إنجاح هذه التظاهرة.

جدير بالذكر أنّه بالتوازي مع هذه التظاهرة تنظّم دار الثقافة بالمكنين يوميْ 3 و4 نوفمبر القادم دورة تكوينية في فنون التزويق الحائطيةEpoxy 3D وذلك من خلال مجموعة من الورشات التأطيرية ذات الصلة تُختتم بعرض أعمال هذه الورشات وإسناد جائزة أحسن عمل منتج ضمن فعاليات هذه الدورة التكوينية.

مقالات ذات صلة المزيد عن المؤلف