ملتقى ابن شرف المغاربي للشعر يُهدي دورته الثالثة للشاعر الراحل حسين القهواجي

تنطلق يوم الجمعة 2 مارس الدورة الثالثة من ملتقى ابن شرف المغاربي للشعر في القيروان والذي تنظمه جمعية “ابن شرف للأدب والفنون” تحت إشراف المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية وبالتعاون مع بيت الشعر بالقيروان والمركب الثقافي أسد بن الفرات. وقد اختار القائمون على التظاهرة أن تكون هذه الدورة باسم الشاعر الراحل ابن القيروان حسين القهواجي. وقال الشاعر التهامي الجوادي مدير الملتقى أنّ الدورة الجديدة ستشهد عديد الفقرات التي تتوزع بين القراءات الشعرية والجلسات النقدية والموسيقى والفن التشكيلي والتكريمات… وتنطلق الفعاليات مساء الجمعة 2 مارس مع تدشين معرض للفنان الحروفي صفوان ميلاد ببهو المركب الثقافي، يليه الإفتتاح الرسمي للمبتقى بتنشيط الشاعرة حنان الوهايبي وفيه كلمة رئيس الجمعية المنظمة وكلمة المندوب الحهوي للشؤون الثقافية طارق بوجلبان، ثم عرض لشريط مصوّر وفاء لروح فقيد الأدب التونسي حسين القهواجي، م وصلة موسيقية للموسيقيين الجزائريين قدور الكويفي وعزيز الدزيري، تلي ذلك قراءات شعرية لعدد من براعم نادي العروض والإلقاء الشعري. القراءات الشعرية لليوم الأول تنطلق في المركب الثقافي ويشارك فيها الشعراء خليل عباس من الجزائر ومحمد ناجح الطرابلسي وراضية الشهايبي وسنية المدوري من تونس ليتم إثر ذلك تكريم إذاعة “صبرة أف أم”. السهرة ستكون شعرية أيضا مع فقرات موسيقي في رحاب بيت الشعر القيرواني ويشارك فيها الشعراء رابح المجبري وعبد العزيز الحاجي ولسعد العياري وجهاد المثناني وخالد العجرودي وينشط اللقاء الشاعر نصر العويني. اليوم الثاني من الملتقى السبت 3 مارس ينطلق في العاشرة صباحا ببيت الشعر القيرواني مع مداخلة للأستاذ منصور الشتوي ثمّ أصبوحة شعرية تونسية جزائرية ليبية بمشاركة الشعراء حسين الجبيلي ومحمد نحّال ونيفين الهوني وحاج بن سرّاي وشاكرة بوقطاية وصالح سويسي وراضية بصيلة وزهرة السالمي وسلمى النعيمي وينشطها الأديب عبد المجيد فرحات. في الفترة المسائية يقدم الناقد والروائي رياض خليف مداخلة بعنوان “كتّاب القيروان أو سرد الذاكرة في أعمال حسين القهواجي” ليتمّ إثر ذلك توقيع توأمة ثلاثية بين جمعية ابن شرف للإدب والفنون بالقيروان .وجمعية الشبكة للإعلام الثقافي بالجزائر وجمعية المقهى الثقافي بقابس،

في المساء برمجت إدارة الملتقى جولة في الأسواق العتيقة للمدينة (مقهى بروطة وسيدي عبيد الغرياني وجامع عقبة وفسقية الأغالبة…) وفي السهرة قراءات شعرية حرة ووصلات موسيقية وتكريم المشاركين.

مقالات ذات صلة المزيد عن المؤلف