وزيرة الشؤون الثقافية تطلع على آخر اللّمسات التنظيمية قبيْل افتتاح الدّورة 36 من معرض تونس الدولي للكتاب

أدّت وزيرة الشؤون الثقافية الدّكتورة حياة قطاط القرمازي مساء اليوم الأربعاء 10 نوفمبر 2021 زيارة إلى قصر المعارض بالكرم، للاطّلاع على أبرز الاستعدادات الفنية واللوجستية الخاصة بافتتاح الدورة 36 لمعرض تونس الدولي للكتاب، واطّلعت الوزيرة على اللّمسات التنظيمية الأخيرة التي تسبق انطلاق هذا الحدث الثقافي الهام الذي تحتضنه تونس في الفترة الفاصلة بين 11 و21 نوفمبر 2021 تحت سامي إشراف رئيس الجمهورية الأستاذ قيس سعيّد.
وللتذكير، تسجّل هذه الدورة مشاركة 150 عارضا من تونس وحواليْ 300 عارض لدور نشر عربية وأجنبية من 20 دولة، ستخصّص لها مساحة تفوق 6 آلاف متر مربع في قصر المعارض بالكرم، فضلا عن إبرام عقود شراكة مع وزارة التربية ومؤسسات وطنية اخرى منها دار الكتب الوطنية والمؤسسة التونسية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة ومعهد تونس للترجمة، بالإضافة إلى إقامة شراكات مع مؤسسات دولية منها منظمة اليونسكو ومنظمة الألكسو والمنظمة الدولية للفرنكوفونية والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب.
وأعدّ المنظمون برنامجا ثقافيا ثريا ومتنوعا، يستهدف جميع الفئات والأعمار. وتتميّز هذه الدورة بعودة الشعر إلى المعرض من خلال تنظيم قراءات شعرية وقصصية. ويتضمّن البرنامج الثقافي 10 ندوات فكرية و20 لقاءً حواريا مع ثلّة من أهل الأدب والفكر والثقافة. كما سيتم تنظيم قراءات أدبية ومنتديات للشباب وبرنامج يُعنى بالإصدارات التونسية الجديدة، بالإضافة إلى تخصيص لقاءات يستمع فيها روّاد المعرض إلى تجارب عدد من الكتّاب التونسيين وضيوف المعرض.
وحافظ معرض تونس الدولي للكتاب على البرنامج الموجه للطفل، إذ سيتم بالشراكة مع وزارة التربية وإدارة المطالعة بوزارة الشؤون الثقافية، تنظيم ورشات ومسابقات وعروض تنشيطية ترفيهية لفائدة الأطفال المرافقين لأوليائهم، أو بالنسبة إلى التلاميذ القادمين في رحلات خاصّة تنظمها وزارة التربية لفائدتهم من مختلف جهات البلاد.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف