وزيرة الشؤون الثقافية تطلع على تقدّم مشروع حفظ الأرشيف السينمائي

في إطار خطة إنقاذ الأرشيف السينمائي والسمعي البصري الوطني وتثمينه، وبعد التقدّم في انجاز مرحلة الجرد والفرز وإجراء اختبار قياس الحموضة، قامت وزيرة الشؤون الثقافية الدكتورة حياة قطاط القرمازي صباح اليوم 22 جوان 2022 بزيارة لمقر خزينة الأرشيف السينمائي بضاحية بقمرت وذلك بحضور السيدة منيرة بن حليمة مديرة إدارة الفنون الركحية والفنون السمعية البصرية والفريق العامل ضمن هذا المشروع.
وقد اطلعت وزيرة الشؤون الثقافية على ظروف العمل وأكّدت على مزيد تحسينها وتوفير الشروط الضرورية لضمان سلامة العاملين، ضمن هذا المشروع، من أخطار عملية الترميم وحفاظا على الطاقات الشابة حيث اعتبرت الوزيرة أن هذا العمل يُعتبر تطوّعا من أجل حفظ الذاكرة الوطنية.
كما دعت وزيرة الشؤون الثقافية إلى الاستعانة بخبرات أجنبية للتكوين في المجال، وإلى التسريع في تركيز مخبر للرقمنة وصيانة الأشرطة السينمائية واقتناء عبوات حفظ خاصة بالأشرطة السينمائية، إلى جانب تدعيم المشروع بمختصين في المعالجة والصيانة اليدوية والرقمية للأشرطة السينمائية.
وفي السياق ذاته، أكّدت الوزيرة العمل على إحياء المركب السينمائي بقمرت من خلال تقديم دورات تكوينية وماستر كلاس والانفتاح على مختلف الهياكل والمؤسسات المعنية من أجل مزيد التحسيس بقيمة الأرشيف السينمائي والسمعي البصري وأهميّته بالنسبة للمجموعة الوطنية.
وقد تم إلى حدّ الآن ترميم 4499 علبة أرشيفية من مجموع 32 ألف من أفلام سينمائية وأخبار تمثل الذاكرة الوطنية ومرجعا دراسيا مهما للباحثين والأكادميين والفنانين وكل المهتمين بتاريخ تونس.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف