وزيرة الشؤون الثقافية توقّع اتفاقيّتي شراكة مع كل من “اتّحاد الكتّاب التونسيين ” و”جمعية النادي الثقافي أبي القاسم الشابي”

وقّعت وزيرة الشؤون الثّقافية الدّكتورة حياة قطاط القرمازي اليوم الأربعاء 15 جوان 2022 بمقرّ الوزارة اتفاقيّتي شراكة مع كلّ من اتّحاد الكتّاب التونسيّين و”النّادي الثقافي أبو القاسم الشابي ” وذلك في إطار تنفيذ التوجّهات الاستراتيجية لوزارة الشؤون الثقافية المتعلّقة بتشجيع الكتّاب التونسيّين والتّعريف بالكتاب التّونسي والترويج له على الصّعيدين الوطني والدّولي، وإيمانا بأهمّية المجتمع المدني في مساندة جهود الدّولة ومؤسّساتها في هذا المجال.
وبالمناسبة ثمّنت وزيرة الشؤون الثّقافية الجهود المشتركة بين المصالح المعنية بالوزارة والمنظّمات المهنية والمجتمع المدني لدعم قطاع الكتاب والتحفيز على المطالعة ومزيد دعم الكاتب والمبدع التونسي لترويج أعماله الفكرية والأكاديمية محلّيا ودوليا، فضلا عن إيجاد الخطط المبتكرة للترغيب في المطالعة خاصة لدى النّاشئة وإيجاد الفضاءات المتنقّلة لتعميم المطالعة في كل الجهات.
وأكّدت الوزيرة على دور العقل البشري في بناء حضارة الإنسان وقدرته على الخلق والابتكار كلّما زاد مستوى الوعي بقيمة الكتاب وقدرة المطالعة على إنشاء العقول السليمة والمتوازنة فكريا.
وتهدف الاتفاقية الأولى الممضاة بين الوزارة وجمعية اتّحاد الكتّاب التونسيّين إلى مزيد الإحاطة بالكتّاب التونسيين وتشجيعهم على الإبداع ومساعدتهم على ترويج أعمالهم والمساهمة في نشر الكتاب التونسي وتحقيق إشعاعه على الصّعيدين الوطني والدّولي وتنظيم تظاهرات وملتقيات في الغرض، وتساهم الوزارة بمنحة مالية بقيمة 100 ألف دينار لمدة سنة قابلة للتجديد مرتين.
في المقابل تلتزم جمعية اتحاد الكتّاب التونسيين بتقديم رزنامة التنفيذ وتكلفة كل مرحلة من مراحل المشروع موضوع الشراكة ومكوّناته والبرامج المزمع تنفيذها.
أمّا عن الاتفاقية الثّانية الممضاة في الإطار نفسه بين وزارة الشؤون الثّقافية من جهة وجمعية النّادي الثقافي أبي القاسم الشابي من جهة أخرى فهي تهدف إلى إسناد الجائزة المغاربية للسّرد “محمد العروسي المطوي” إلى جانب تنظيم القافلة الثّقافية بين الجهات والورشات في القراءات، وتقدّر قيمة إسهام الوزارة فيها ب70 ألف دينار تقدّم دفعة واحدة إثر أمضاء الاتّفاقية لتنفيذ جملة البرامج والأنشطة موضوع الشراكة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف