وزير الشؤون الثقافية يرافق الوزير الأول الفرنسي في زيارة إلى متحف باردو ومعرض "عهد الأمان"

رافق وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين، صباح اليوم الثلاثاء 29 نوفمبر 2016، الوزير الأول الفرنسي مانويل فالس في زيارة إلى المتحف الوطني بباردو ثم إلى معرض “صحوة أمة: الفن في فجر تونس الحديثة ( 1837-1881).. عهد الأمان” بقصر السعيد الذي تنظمه الوزارة بالتعاون مع مؤسسة رومبورغ.
واستهل وزير الشؤون الثقافية كلمته بالترحم على ضحايا حادثة باردو الإرهابية وأكّد أن متحف باردو، إضافة إلى أنه رمز للموروث الحضاري التونسي الزاخر وللهوية الثقافية المنفتحة، فهو يجسّم كذلك الرغبة المتبادلة في التعايش السلمي التي طالما جمعت الشعبين التونسي والفرنسي على مرّ التاريخ.
وأشاد الوزير بالتعاون الثقافي المتواصل بين الحكومتين التونسية والفرنسية معربا على عزمه على تدعيمه من خلال شراكة ستجمع بين المتحف الأثري بباردو ومتحف اللوفر بباريس.
من جهته، وجّه الوزير الأول الفرنسي تحية إجلال وتكريم لأهالي “شهداء الثقافة” مشيرا إلى حرص بلاده على التعاون مع الحكومة التونسية لمجابهة خطر الإرهاب الذي أصبح يهدد أمن المنطقة بأسرها.
وحثّ في كلمته السياح الفرنسيين على زيارة تونس للتمتع بموروثها الثقافي والحضاري الفريد وبمناطقها السياحية المتميزة والعريقة.

مقالات ذات صلة المزيد عن المؤلف