ملخص المنجز الثقافي لسنة 2018: البرامج الوطنية للثقافة

ملخص المنجز الثقافي لسنة 2018: منجز البرامج الوطنية والخصوصية

البرنامج الوطني تونس مدن الفنون: الأهداف

–              ترجمة المبدأ الدستوري”الحق في الثقافة مضمون“ إلى واقع ملموس بتعزيز لامركزية العمل الثقافي وتكريس ثقافة القرب.

–              تمويل المبادرات والتصورات الإبداعية للمثقفين التونسيين في مجال تأثيث المشهد الثقافي وتثمين خصوصياتها.

–              تملك المجال الثقافي والاجتماعي والجغرافي( الفضاء العام) من قبل الفاعلين الثقافيين في إطار مقاربة تقوم على إبراز عناصر التعدد والتنوع والخصوصية.

–              تثمين الموروث الثقافي في تنوعه : مميزات الثقافة الجزرية، ثقافات الجنوب،الثقافة العمالية… وإدراجها في سياقات تنموية تساعد على الاستثمار وخلق الثروة.

             تصور وتنفيذ برامج نوعية تتمثل في :

–              انطلاق البرامج السنوية لمدن الفنون بكل جهة،

–              إحداث وتنشيط ساحات الفنون بكل جهة،

–              دعم  روح المبادرة  في جميع الاختصاصات الثقافية،

–              تمويل الجمعيات لبعث مشاريع ثقافية ذات قدرة تشغيلية عالية في قطاعات الثقافة والفنون والتراث مع اعتماد مبدأ التمييز الايجابي للجهات الداخلية وللأحياء ذات الكثافة السكانية،

–              دعم الاستثمار الثقافي بتمويل الفضاءات الثقافية المستقلة والخاصة و إسنادها،

البرنامج الوطني تونس مدن الحضارات : الأهداف

–              إعادة الاعتبار لقطاع التراث من حيث هو مجال للتنمية الاجتماعية والاقتصادية.

–              تحقيق التوازن بين حماية الموروث من جهة وتنميته من جهة أخرى، بوصفه رصيدا متنوعا متعددا يمكن اعتماده منطلقا للابتكار والتجديد.

–              إبراز الخصوصيات الجهوية والمحلية للتراث الوطني وتثمينها.

–              تهيئة إطار وطني للتراث ضمن منظومة مترابطة ومتكاملة تبرز عناصر التعدد والتنوع التي يزخر بها وتساعد على الحفاظ عليه وخاصة تثمينه لتكريس المقروئية المعرفية والاقتصادية.

تم تجسيد هذه الأهداف من خلال :

–              برامج الحماية والصيانة والتثمين التي تقوم بها مؤسسات الوزارة وهياكلها المعنية بالتراث،

–              وضع وتنفيذ خطة لإدماج التراث بمختلف مكوناته وعناصره المادية وغير المادية والبيئية في الدورة الاقتصادية والاجتماعية وطنيا وجهويا (اللزمات ترشيح المواقع الأثرية والطبيعية على لائحة التراث العالمي ، برامج إحياء وتنشيط المعالم والمواقع… )

–              وضع سياسة وطنية لصون التراث الثقافي غير المادي الوطني.

–              دعم المنظومة القانونية للقطاع من خلال إصدار قانون خاص بالمتاحف.

             البرنامج الوطني تونس مدن الحضارات : الانجازات النوعية

إن الثروة التراثية للبلاد التونسية، بمكوناتها المادية و غير المادية وبتنوعها، هي رافد أساسي للتنمية المستدامة وطنيا وجهويا ومحليا.

انطلاقا من هذا المبدأ تمّ وضع التصوّر الإستراتيجي لسياسة التراث والشروع في تنفيذها وفقا للمحاور التالية.

إدماج التنمية التراثية ضمن الخطة الوطنية لتهيئة المجال الترابي بتنمية المواقع الطبيعية والتاريخية الداخلية وجعلها قاطرة للتنمية الجهوية.

إيداع ملفات أهم المواقع للتسجيل في القائمة التمهيدية للتراث العالمي لليونسكو. مائدة يوغرطة بولاية الكاف- شط الجريد بولاية توزر- طريق القصور بولايتي مدنين وتطاوين وجزيرة جربة.

تثمين المخزون التراثي  غير المادي على نطاق عالمي.

إيداع ملف تسجيل مكونات التراث غير المادي على لائحة التراث غير المادي لليونسكو وأهمّ المكونات التي شرعنا في إعداد ملفاتها أو قدّمت إلى اليونسكو- مهارات نساء سجنان في الفخار، الممارسات والمعارف التقليدية المرتبطة بالنخلة (ترشيح مشترك مع عدد من الدول العربية)، المهارات والممارسات والمعارف التقليدية المرتبطة بأكلة الكسكسي (ملف بصدد الاعداد المشترك مع البلدان المغاربية)

البرنامج الوطني تونس مدن الآداب و الكتاب :الأهداف

–              إعادة الاعتبار للكتاب والمحافظة عليه باعتباره أحد الركائز الأساسية للنهوض بالقطاع الثقافي

–              تطوير قطاع الكتاب من حيث المضامين والتداول والانتشار

–              دفع واستحثاث حركة الكتابة والنشر وتنويع مضامين الإصدارات المكتوبة

–              تنمية قطاع النشر كمحرك من محركات اقتصاد الثقافة،

–              إيجاد السبل الكفيلة بتنمية الميول القرائية و ترسيخ المطالعة كممارسة ثقافية في المجتمع التونسي

–              النهوض بمعدلات القراءة والمطالعة لدى المجتمع التونسي

تم تجسيد هذه الأهداف من خلال :

–              تكريس مدن الكتاب والآداب وديمومة الأنشطة الثقافية في هذا الإطار،

–              تكثيف الأنشطة النوعية ذات العلاقة بالقراءة والمطالعة،

–              دعم انفتاح شبكة المكتبات العمومية على المبادرات الجمعياتية في مجال تنمية الميول القرائية والإقبال على الكتاب،

–              العمل على تحسين المعدل الوطني للمطالعة،

–              تشجيع المبدعين في مجال النشر والكتابة بمختلف الجهات على الإبداع الفكري و الأدبي،

–              دعم برنامج الترغيب في المطالعة العمومية في تكريس ثقافة القرب،

–              إحداث تظاهرات ثقافية تعنى بالإنتاج الأدبي و الشعر على غرار أيام قرطاج الشعرية.

 

مقالات ذات صلة المزيد عن المؤلف