وزارة الشؤون الثقافية ترصد مليار و200 ألف دينار لتطوير العمل الثقافي بولاية نابل

تنفيذا لتوصيات السيد رئيس الحكومة وتفعيلا للاستراتيجيات والمقاربات الجديدة التي أرستها وزارة الشؤون الثقافية الهادفة إلى تطوير مؤشرات التنمية الثقافية بكافة ولايات الجمهورية، حرصت الوزارة بداية من سنة 2019 على الترفيع من وتيرة اجتماعات المجالس الجهوية سواء بمقر الولايات أو بمقر الوزارة لتجسيم منهجية واضحة وعملية في الوقوف على ما تم إنجازه وتقييمه والدفع بالعمل الثقافي نحو الأفضل والأنجع والذي يتحقق عبر الإنصات والإصغاء والحوار حول مشاغل مثقفي الجهة.

وفي هذا السياق رصدت وزارة الشؤون الثقافية مليار و200 ألف دينار بعنوان سنة 2019 لتطوير العمل الثقافي بولاية نابل وتجويده وتعزيز مختلف تفرعاته والسعي إلى الارتقاء بالمضامين الثقافية، وذلك خلال مجلس جهوي للثقافة انعقد صباح اليوم الاثنين 22 جويلية 2019 بمقر الوزارة، تحت إشراف وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين وبحضور والية نابل سلوى الخياري.

وحضر المجلس الجهوي محرزية العبيدي وليليا يونس الكسيبي عضوتي مجلس نواب الشعب وعدد من الفاعلين في الحقل الثقافي وممثلين عن المجتمع المدني وممثل عن وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية بولاية نابل بالإضافة مجموعة من إطارات وزارة الشؤون الثقافية.

واطلع وزير الشؤون الثقافية على سير النشاط الثقافي بولاية نابل ومدى تقدم أبرز مشاريع البنية التحتية وأشغال التعهد والصيانة ووضعية عدد من المؤسسات العمومية والخاصة، مشددا على ضرورة الترفيع في مؤشرات التنمية الثقافية وتقديم رؤية ثقافية مميزة ومقاربة جديدة للعمل الثقافي بالجهة بالاعتماد على كل إمكانيات الدعم العمومي التي تتيحها الوزارة.

وأوضح أهمية التذكير بما تتميز به ولاية نابل من الذكاء الإنساني والإبداعي ودورها المشع في إصلاح السياسات الثقافية الوطنية وخصوصياتها الحضارية والتاريخية وتنوع موروثها التراثي في بعديه المادي واللامادي منوها بموقعها الجغرافي الذي يجمع بين الثقافة والفلاحة والسياحة.

وأفاد بأن وزارة الشؤون الثقافية قطعت مع كل أشكال المركزية الثقافية وسعت إلى تغيير منهج عملها التي تقوم على تحديد برامج التنمية الثقافية التي تسعى إلى تكوين أجيال ناشئة فاعلة في القطاع الثقافي وإعادة ضبط خارطة توزيع المهرجانات الصيفية والتظاهرات الثقافية والمؤسسات العمومية.

من جهتها دعت والية نابل سلوى الخياري ضرورة إيلاء الثقافة بولاية نابل العناية اللازمة والتنسيق مع كل الجهات المحلية والمجتمع المدني للارتقاء به وتطويره وتثمين القطاع التراثي والعمل على إعادة استغلاله.

 

وتهدف مختلف المجالس الجهوية للثقافة إلى رصد مباشر للنقائص والإشكاليات والمطالب والتطلعات والتأكيد على أهمية التشاركية في إيجاد الحلول للمشاريع الثقافية المعطلة وتعميم التعريف بكل ما تتيحه البرامج الوطنية والبرامج الخصوصية ومختلف آليات الدعم العمومي في المجال الثقافي من إمكانيات واسعة لدعم وإسناد المشاريع والمبادرات الثقافية الجادة والدعوة إلى الاستفادة منها للرقي بالتظاهرات والبرامج والأنشطة الثقافية في كل المجالات الفكرية والفنية والإبداعية والحرص على ديمومة تنظيمها واستمراريتها على امتداد أشهر السنة وتعزيز مضامينها وبلوغ نتائجها الإيجابية الملموسة على الصعيد الثقافي والاجتماعي والاقتصادي والتنموي.

مقالات ذات صلة المزيد عن المؤلف